تنبيه: يوجد في نهاية المجلد الثامن من المجموع ((الفوائد المنتقاة من فتح الباري وكتب أخرى)) إضافة فوائد جديدة لم تكن في المطبوع
شرح صحيح البخاري يوميا عدا الجمعة بعد صلاة المغرب بالمسجد النبوي

التغريبيون في بلاد الحرمين يسعون بجد لرفع من سقط منهم

20/11/1437هـ.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد، فعقب وفاة الملك عبدالله رحمه الله، وتولي الملك سلمان حفظه الله الأمر من بعده في 3/4/1436هـ أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله أمراً في الساعات الأولى بعد توليه بإعفاء أقوى سند للتغريبين من عمله في رئاسة الديوان الملكي.

وقبل نهاية الأسبوع الأول أصدر أوامر عديدة بتعيينات وإعفاءات منها الأوامر الخاصة بإعفاء الدكتور محمد عبدالكريم العيسى من وزارة العدل ورئاسة المجلس الأعلى للقضاء وعضوية هيئة كبار العلماء، وقد استبشر بذلك من يريد لبلاد الحرمين الخير والسلامة من فتن التغريب، ولكن التغريبيين الذين ساءهم ذلك عملوا بجد لرفعه بعد سقوطه فباشر في أوائل هذا الشهر العمل أمينا عاما لرابطة العالم الإسلامي، ومن أراد معرفة كون المذكور من التغريبيين فيمكنه ذلك بالاطلاع على كلمات لي ثلاث منشورة الأولى بتاريخ 8/11/1430هـ بعنوان: «لماذا النشاط المحموم في تأييد اختلاط الجنسين في بلاد الحرمين»، والثانية بتاريخ 26/1/1431هـ بعنوان: «في القول بإباحة الاختلاط في بلاد الحرمين غش للراعي والرعية»، والثالثة بتاريخ 6/3/1433هـ بعنوان: «أربع نسوة يسافرن إلى أقصى بلاد الغرب ضمن وفد برئاسة وزير العدل»، ونظير سعي التغريبيين لرفع هذا الشخص سعيهم في عهد الملك عبدالله رحمه الله لرفع الاستاذ إياد مدني الذي عزل من وزارة الإعلام لأن يكون أمينا عاما لمنظمة التعاون الإسلامي ممثلا للمكلة لمدة خمس سنوات.


وقد أساء التغريبيون في عهد الملك عبدالله رحمه الله إلى أحد أهل العلم والفضل فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري حفظه الله بالسعي لإعفائه من عمله، وقد أحسن خادم الحرمين الملك سلمان حفظه الله بتعيينه مستشارا في الديوان الملكي وعضوا لهيئة كبار العلماء.


وأسأل الله عز وجل أن يحفظ على بلاد الحرمين أمنها وإيمانها وسلامتها وإسلامها، وأن يقيها شر الأشرار وكيد الفجار، وأن يوفق ولاة الأمر فيها لكل ما فيه الخير والسعادة في الدنيا والآخرة، وأن يصلح لهم البطانة ويصرف عنهم بطانة السوء الماكرة، إنه سميع مجيب.


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.