تنبيه: يوجد في نهاية المجلد الثامن من المجموع ((الفوائد المنتقاة من فتح الباري وكتب أخرى)) إضافة فوائد جديدة لم تكن في المطبوع
شرح صحيح البخاري يوميا عدا الجمعة بعد صلاة المغرب بالمسجد النبوي

التعويل على العلماء فيما تنكره هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

18/04/1437هـ.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد، فإن أعظم نعمة أنعم الله بها على الثقلين الجن والإنس في آخر الزمان أن بعث فيهم رسوله الكريم محمداً صلى الله عليه وسلم لإخراجهم به من الظلمات إلى النور، كما قال الله عز وجل: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}، وقد جعل الله أمته خير أمة أخرجت للناس، فدلها صلى الله عليه وسلم على كل خير وحذرها من كل شر، وتركها على محجة بيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك، وقد بين الله عز وجل في كتابه العزيز أن سبب خيرية هذه الأمة إيمانها بالله وأمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر؛ قال الله عز وجل: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}، وأن لعن من لُعن من بني إسرائيل سببه عصيانهم وعدوانهم وعدم تناهيهم عن المنكر، قال الله عز وجل: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}، وقد جاءت السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيان درجات إنكار المنكر في قوله صلى الله عليه وسلم: «من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان» رواه مسلم (177)، وقد جاء في القرآن الكريم الأمر بأن يكون في الأمة من يتصدى لمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قال الله عز وجل: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: «والمقصود من هذه الآية أن تكون فرقة من هذه الأمة متصدية لهذا الشأن، وإن كان ذلك واجباً على كل فرد من الأمة بحسبه»، ثم ذكر حديث درجات تغيير المنكر.

 

وقد وفق الله حكومة المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله لتعيين جهة تكون قائمة بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واسم هذه الجهة الآن الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو اسم مطابق لما جاء في القرآن في آيات كثيرة، منها ثلاثة مواضع في سورة آل عمران في صفحتين متقابلتين في المصحف، وهذه الجهة المعنية بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصائص الدولة السعودية في هذا الزمان لا أعلم لها مثيلا في الدول الإسلامية، فهي معلم من معالم الدولة السعودية ومفخرة من مفاخرها، وفق الله هذه الدولة لكل خير وحفظها من كل شر، وسبق أن كتبت رسالة بعنوان: «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم أسباب قيام الدولة السعودية وبقائها» طبعت في عام 1430هـ، قلت فيها (ص22): «ومع عظم شأن هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذه البلاد وعموم نفعها واهتمام ولاة الأمر بها، فقد وُجد من بعض الكُتّاب من ينال منها ويتصيد أخطاءها ويقلل من شأنها؛ لأن أعمالها لا تروق لمن يتبع الشهوات، بل وُجد منهم ـ فيما نُشر عنه بتاريخ 26/12/1429 هـ ـ من يتمنى زوالها ويدعو إلى إلغائها في إطار الإصلاح الإداري لأن الزمن تجاوزها بزعمه، وأنها تحوي المتشددين الذين يرفضون السينما وقيادة المرأة للسيارة، ومن متبعي الشهوات من يتمنى أن يكون للهيئات تنظيم يقص أجنحتها ويشل حركتها ويحدُّ من نشاطها لتكون اسماً بدون مسمى وجسداً بلا روح، يكون المعروف فيه ما أُجمع على أنه معروف، والمنكر ما أُجمع على أنه منكر، يتسنَّى فيه لمن يهوى الانفلات واتباع الشهوات أن يقول مثلاً: إن كشف وجه المرأة واختلاطها بالرجال جائز، وإن حضور صلاة الجماعة في المساجد ليس بلازم، وإن في إغلاق الحوانيت لأداء صلاة الجماعة شلاًّ للحركة الاقتصادية ـ وقد قيل ذلك من قبل في بعض الصحف ـ بدعوى أن في ذلك خلافاً، فينتقي متبعو الشهوات ما يناسب نفوسهم الأمارة بالسوء، والواجب عند الخلاف التعويل على ما يؤيده الدليل لا الأخذ بما تشتهي النفوس وتميل إليه، وقد قال الشافعي كما في كتاب الروح لابن القيم (ص: 395): «أجمع الناس على أن من استبانت له سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له أن يدعها لقول أحد»، وروى ابن عبد البر في كتابه جامع بيان العلم وفضله (2/91) عن سليمان التيمي أنه قال: «إذا أخذتَ برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله»، ثم قال ابن عبد البر: «هذا إجماع لا أعلم فيه خلافاً»»، ثم ذكرت آثارا أخرى في هذا المعنى.

وقد تردد في هذه الأيام في بعض الصحف الكلام حول تحديد الأمور المنكرة التي تقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي المنكر بإنكارها، فقد نشرت صحيفة الوطن بتاريخ 27/12/2015م حوار صحفي لآخر حول تحديد المنكرات التي تقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بإنكارها، وهل هي الهيئة أو العلماء أو مجلس الشورى؟ وخلص الصحفي المحاور إلى توزيع صلاحيات الهيئة على جهات متعددة، وجاء في صحيفة الوطن بتاريخ 22/12/2015م: « قدم مجلس الشورى في جلسته أمس بمقره في مدينة الرياض خمس توصيات، لتفعيل عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذلك بعد أن رفعت لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية في المجلس توصياتها، أثناء مناقشة التقرير السنوي للهيئة، إلى جانب الاستماع إلى آراء المسؤولين في الهيئة، من أبرزها وضع منهج عمل للعاملين في الميدان يحدد المنكرات التي تتطلب التدخل من أعضاء الهيئة للقضاء على الاجتهادات، وتضييق السلطة التقديرية للهيئة، التي قد ينشأ عنها بعض السلبيات. وسيتم رفع التوصيات الخمس إلى الجهات العليا

توصيات المجلس

1- مطالبة الهيئة بتزويد الجهات التربوية والتعليمية بالأسباب التي تؤدي إلى الوقوع في الجنح والمخالفات للإسهام في معالجتها.

2- الإسراع في تنفيذ برامج الخطة الاستراتيجية المعتمدة (حسبة).

3- تفعيل مركز البحوث والدراسات لمواكبة المستجدات.

4- العمل على إصدار اللائحة التنفيذية لتنظيم الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

5- وضع منهج عمل للعاملين في الميدان، يحدد المنكرات التي تتطلب التدخل من أعضاء الهيئة، للقضاء على الاجتهادات وتضييق السلطة التقديرية للهيئة التي قد ينشأ عنها بعض السلبيات».

وأنبه حول ما جاء في الصحيفة إلى ما يلي:

1- ليس من شأن الصحفيين الحديث عن صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والخوض فيما تنكره وما لا تنكره ومن يُرجع إليه في ذلك؛ لأنه ليس لهم في هذا المجال ناقة ولا جمل كما جاء في المثل.

2- ليس مجلس الشورى هو المرجع في تحديد المنكرات التي يُطلب من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إنكارها، وكيف يُرجع إليه وفيهم ثلاثون امرأة من التغريبيات زكاهن السفير البريطاني لدى المملكة بقوله: «فجميعهن من صاحبات الخبرات الدولية الرفيعة في جميع المجالات»؟! جاءت هذه التزكية في صحيفة الرياض بتاريخ 2/4/1434هـ، ومن بين أعضاء المجلس تغريبيون كثيرون تم تعيينهم وقت تنفذ خالد التويجري الذي وفق الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله للتخلص منه في الساعات الأولى من ولايته.

3- من الواضح أن المتبادر لكل ذي عقل سليم أن المرجع في تحديد المنكرات التي تقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بإنكارها هم العلماء في هيئة كبار العلماء أو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، وسبق أن كتبت كلمة بعنوان: «التعويل في حكم التربية البدنية للبنات على العلماء لا على مجلس الشورى» نشرت في 20/7/1435هـ.

4- جاء في التوصية الثانية من توصيات مجلس الشورى: «الإسراع في تنفيذ برامج الخطة الاستراتيجية المعتمدة (حسبة)»، وقد ذُكر في آخر هذه التوصية: حسبة بين قوسين، وبهذه المناسبة أنبه إلى أن الاسم المناسب لهذا الجهاز الحكومي: «هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر»، وهو الاسم الذي استمرت التسمية به، وهو المطابق لما جاء في آيات كثيرة من القرآن الكريم، ولا يليق أن يُفكَّر في تسمية هذا الجهاز الحكومي: «هيئة الحسبة»؛ لأن في ذلك إضعافا له اسما إضافة إلى إضعافه مسمى إن حصل إخلال في تحديد صلاحيات الهيئة.

وأسأل الله عز وجل أن يوفق حكومة هذه البلاد وعلى رأسها الملك سلمان حفظه الله لكل ما فيه القوة في نصرة دين الله والقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الوجه الذي يرضيه، وأن يحفظ على هذه البلاد أمنها وإيمانها وسلامتها وإسلامها، وأن يقيها شر الأشرار وكيد الفجار من داخل البلاد وخارجها، إنه سميع مجيب.

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.